أحداث محافظة حضرموت المكلا
التاريخ: الجمعة 15 يوليو 2011


مقدمة :
في ظل الأعمال التي تقوم بها مؤسسة البيت القانوني(سياق) حول الأحداث التي يمر به الوطن اليمني وحرصاً من المؤسسة على أن تشمل أعمالها عدة محافظات فقد شكلت فريقاً قانونياً لحصر ودراسة أحداث محافظة حضرموت وبالتحديد المكلا.
فإنها ومن خلال ما قام به الفريق المكلف في هذه المحافظة وتوصلت إلى العديد من النتائج التي تم الحصول عليها المتعلقة بمرحلة الاعتصامات من بدايتها وحتى تاريخ20/6/2011م والتي نفصلها بإيجاز مستندين في ذلك إلى الحقائق والمعلومات التي توفرت لدينا.
ـ ونود في بداية الأمر أن نبين للمطلع بإيجاز بأن الإجراءات التي قام بها فريق العمل تتمثل فيما يلي:-
1. تكليف فريق العمل المختار من أبناء المحافظة القيام بمهمة الرصد وجمع المعلومات ودراستها وتوثيقها مع أدلتها.
2. قيام الفريق المكلف بالنزول الميداني إلى الأماكن المتعلقة بالأحداث.
3. الاستماع إلى كل من له علاقة بشأنه سواءً الشهود أو الشاكين أو المتضررين(المجني عليهم) ومنهم من انسحبوا من ساحات الاعتصام....الخ.
4. رصد الانتهاكات والأضرار الناجمة عن الأحداث.
5. توثيق الأحداث والوقائع والأقوال في الاستمارات المعدة لذلك من قبل المؤسسة.
6. توزيع استمارات الاستبيان والشكاوى والشهود وتقارير فريق العمل.
7. دراسة وتحليل جميع الأحداث من خلال ما تحصلت عليه المؤسسة من المعلومات والوصول إلى النتائج النهائية بشأنها.
8. حفظ وأرشفة الوثائق والمستندات وجميع ما تحصلت عليه المؤسسة حول هذه الأحداث.


أولاً:- الاعتصامات- بدايتها- وما وصلت إليه حتى الآن:-
أ  . بدأت الاعتصامات في محافظة حضرموت منذ الوهلة الأولى حزبية من شباب كوادر اللقاء المشترك وبالتحديد الإصلاح(الإخوان المسلمين والاشتراكي- حراك-) مع قله من الشباب المستقل في بدايتها فقط.
ب . تمركز الاعتصام بالمكلا بجوار مسجد سيدي عمر.
جـ. صاحب الاعتصامات خروج مسيرات حسب ما أعد لها من قبل أحزاب اللقاء المشترك(الإصلاح) والذي تولى زمام الأمور كاملة في ساحة الاعتصام بتولي توفير كافة الإمكانيات المادية من خيام ومنصة خطابة وغيرها وبما أحكم سيطرتهم على الساحة.
د  . نتج عن الاعتصام والمسيرات أحداث ووقائع أهمها ما يلي:-
(الأحداث)
- رافق مسيرات المعتصمين من أحزاب اللقاء المشترك من الإصلاح(اخوان مسلمين) والحزب الاشتراكي والحراك والشباب المتواجدين معهم الأحداث والوقائع الآتية:-
أ  . واقعة إحراق عدد ثلاثة محلات تجارية في المكلا- السوق- بجوار مسجد سيدي عمر.
قام المعتصمون من شباب أحزاب اللقاء المشترك الإصلاح والحزب الاشتراكي والحراك بتاريخ20/2/2011م بإحراق المحلات التجارية وهى ثلاثة دكاكين مملوكة للمواطن/ محمد عبده سالم والواقعة في السوق بجوار مسجد عمر بالمكلا مستخدمين في ذلك القوارير المعبئة بالبترول وإحراق كامل بما فيها من بضاعة.
ب . وكذلك في تاريخ17/4/2011م قام عدد من الحراك وأحزاب اللقاء المشترك بتكسير ونهب بضاعة المحل التجاري المملوك للمواطن/ عبده محمد أحمد عبدالله والكائن في غيل باوزير مستخدمين في تكسير المحل العتل الحديدية ونهبت بضاعته إضافة إلى الاعتداء على أخيه جسدياً وإحداث إصابات بالغة.
جـ. الاعتداء على سيارة المواطن/ محمد عبده الحداد بتكسير زجاجها مستخدمين في ذلك الحجارة وإحداث جروح بالغة فيه شخصياً.
د  . حدوث إصابات بالرصاص الحي لبعض المارة من المواطنين بالقرب من ساحة الاعتصام وكان ذلك ناتج عن الاشتباك الذي حدث بين الحراك وبين شباب الإصلاح والشباب المتواجدين في الساحة سبب ذلك الاشتباك هو الخلاف بينهم كون أصحاب الحراك يريدون من الاعتصام والمسيرات فك الارتباط ولا يطالبون بتغيير النظام -الطلب الذي يردده المعتصمون من كوادر الإصلاح والاشتراكي في الساحة-.
 (انسحاب المعتصمين)
قامت المؤسسة من خلال فريق العمل المكلف بالنزول لبعض الأشخاص الذين انسحبوا من ساحة الاعتصام الاستبيان الخاص بهذا الشأن والذي اتضح من خلاله النتائج التالية:-
بشأن أسباب الانسحاب من ساحة الاعتصام:-
1. الإجماع الكلي من الجميع على أن السبب الرئيسي للإنسحاب هو((سيطرة أحزاب اللقاء المشترك وخاصة حزب التجميع اليمني للإصلاح – الإخوان المسلمون – وإدارتهم للساحة والاعتصامات بصورة دكتاتورية.
2. التعامل بعنف ضد الشباب المعتصمين من غير الإصلاح.
3. الصراع المسلح بين اللقاء المشترك والحراك في الساحة.
4. السيطرة في إدارة الساحة من قبل كوادر اللقاء المشترك(الإصلاح) وإهدار مطالب الشباب المستقل في الساحة ومنعهم بالقوة من التعبير الحر عن آرائهم.
5. اكتشاف خطط اللقاء المشترك في استغلال الشباب لخدمة أهدافهم الحزبية من خلالهم.
6. قيام كوادر أحزاب اللقاء المشترك بالأضرار بالممتلكات العامة والخاصة.
بشأن وجود أي مظاهر إنتهاكات تمارس في ساحة الاعتصام:-
فقد أكد الجميع بحدوث انتهاكات تمارس داخل ساحة الاعتصام ومنها:-
أ  . إستعانة اللقاء المشترك في السيطرة على الساحة بما يملكونه ويحملونه من أسلحة نارية يستخدمونها في الاعتداء على الشباب واتهامهم ببلاطجة النظام.
ب . اعتقالاتهم لبعض الشباب المعارض لأي أسلوب في إدارة الساحة أو لأي رأي يتعارض مع آراء كوادر اللقاء المشترك.
بشأن السؤال حول الجهة التي تقوم بالإنفاق على المعتصمين كشراء الخيام وتوفير الوجبات الغذائية وغيرها:-
فقد أجمع الكل بأن الجهة التي تقوم بالإنفاق هو ((حزب الإصلاح)) الإخوان المسلمون مع بعض التجار المناصرين لهم.
بشأن السؤال حول الجهة التي تقوم بقيادة ساحة الاعتصام وتشكيل مختلف اللجان الموجودة:-
أيضاً أجمع الكل بأن أحزاب اللقاء المشترك وخاصة الإصلاح هو من يقوم بتشكيل اللجان وقيادة الساحة.
بشأن السؤال حول وجود أسلحة في ساحة الاعتصام أو لدى بعض المعتصمين؟
نجد أن الجميع أكدوا بوجود أسلحة وبحسب التفصيل التالي كما ورد في الاستبيان:-
(1) يوجد أسلحة مع قيادة أحزاب اللقاء المشترك من الإصلاح والاشتراكي وكذا الحراك.
(2) يوجد مع مرافقي قيادات اللقاء المشترك أسلحة نوع آلي ومسدسات.
(3) يوجد مع المعتصمين أدوات أخرى تستخدم في الاعتداءات ومنها (الحجارة – العتل الحديدية- قوارير بترول- أعصى).
بشأن الاستفسار حول مصدر التيار الكهربائي والماء للمخيمات والمعتصمين في الساحة؟
أكد الجميع وهو واقع الحال المشاهد علناً بعموم الساحات بأن التيار الكهربائي يسرق من الأعمدة الرئيسية الحكومية وكذا توصيل المياه من أنابيب المياه الحكومية.

بشأن أي إضافات أخرى للمعتصمين؟
فقد تضمن الاستبيان إضافات متعددة ومختلفة ومنها مثلاً:-
(1) لم تعد الثورة شبابية وإنما حزبية.
(2) أصبحت ساحات التغيير مستنقع للرذيلة والانهيار وليست ثورة الشباب للإصلاح.
(3) يطالبون الدولة بالقيام بواجبها لحماية المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة.
ـ النتائج التي توصلنا إليها:-
من خلال الإيجاز السابق ذكره والذي يستند إلى المعلومات والأدلة التي تم جمعها يمكننا أن نخلص الآتي:-
1. حقيقة الاعتصام:-
أ  . ان الاعتصام في محافظة حضرموت لم يبدأ شبابي بل حزبي بواسطة شباب اللقاء المشترك من الإصلاح والأشتراكي والحراك وجمع من الشباب الذين استغلوا وجودهم في الساحة لجعل تلك الاعتصامات -ظاهرياً - شبابية أمام الرأي العام.
ب . دور أحزاب اللقاء المشترك وفي مقدمتهم الإصلاح(الإخوان المسلمون) يكمن في إدارة الساحة والسيطرة عليها وتقديم الدعم لها من أنفاق المبالغ الباهظة وكافة متطلبات الساحة وإعداد برامجها ومسيراتها من حيث سيرها وأهدافها وشعاراتها وأوقاتها وقيادة المسيرات الغير المرخصة والدعوة لها.
جـ. وجود الأسلحة النارية في ساحة الاعتصام بحوزة قيادات أحزاب اللقاء المشترك ومرافقيهم وقيادة الحراك بمرافقيهم بالإضافة إلى الأدوات الأخرى مثل(قوارير البترول- الحجارة- الأعصى) التي يحملها ويستخدمها في المسيرات الغير مرخصة الكوادر الحزبية.
د  . وجود اعتقالات وأماكن مخصصة لها في الساحة.
2. الأضرار التي ترتبت على الاعتصام وأحداثه:-
أ  . حدوث أضرار بالغة في الممتلكات الخاصة والعامة.
ب . حدوث عديد من الإصابات بين المواطنين -المعتدى عليهم - وانتهاك حقوقهم الدستورية والقانونية.
جـ. إقلاق السكينة العامة وقطع الطرقات وإعاقة الحياة وبث الفوضى ونهب وسرقة التيار الكهربائي والمياه.
د  . الأضرار باليمن وسمعته أمام الرأي العام الدولي والمحلي بصورة مخالفة للواقع وإظهار النظام بالعاجز عن توفير الأمن وحماية الوطن والمواطن.
- وهذه بعض الحقائق التي تم التوصل إليها.


وختاماً:-
نـؤكد باعتبـارنا مؤسسة حقوقية على ضرورة التحقيق في كافة الوقائع والأفعال الجنائية المجرمة ومسائلة ومحاسبة من قام بها.

                                                                                      والله الموفق،،،،،،،،،،،،،
                                                                                                                  مؤسسة البيت القانوني
                                                                                                                25/6/2011م








أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=75