البيت القانوني يحمل الأطراف اليمنية المسئولية الكاملة
التاريخ: الخميس 27 يوليو 2017


البيت القانوني: خاص

تابعت وتتابع مؤسسة البيت القانوني "سياق" ما تشهده الساحة اليمنية منذ أحداث عام 2011م التي شهدت صراعات شديدة على السلطة في مشهد تجلت فيه الأطماع السياسية للوصول إلى السلطة مخترقة بذلك الطرق التي حددها الدستور والقوانين النافذة والتي أدخلت اليمن في نفق مظلم حتى وصل الأمر ببعض الأطراف السياسية الى الاستعانة بالخارج والذي أقدم في سابقة خطيرة على عدوانه العسكري وحصاره الجائر على اليمن معتمداً على شماعة الطلب والتأييد من بعض تلك الأطراف السياسية وبدعم دولي غير مسبوق.


وها هي اليمن اليوم في عامها الثالث من العدوان والاقتتال الداخلي والتوسع المستمر للجماعات الارهابية الذي يرتكب أبشع جرائمه بحق اليمنيين الأبرياء.

وأمام هذه الجرائم التي تطال الأبرياء والتدمير الممنهج الذي يتعرض له الوطن تتساءل المؤسسة عما جنته هذه الاطراف؟ غير قتل واصابة اكثر من اربعين الف مواطن بريء وحصار جائر وإغلاق للمنافذ البرية والبحرية والجوية وأوبئة وأمراض فتاكه وقطع المرتبات ونهب لايرادات الدولة وتدمير للبنية التحتية وتعريض اليمن واليمنيين لكارثة إنسانية خطيرة.

ومع كل ذلك لم تعد تلك الاطراف السياسية الى رشدها وتغلب مصلحة الوطن على مصالحها الضيقة خاصة وأن تجار الحروب والطامعين في السلطة سواء داخل الوطن وخارجه لا يحرصون على وقف العدوان والاقتتال الداخلي ورفع الحصار كونهم يستفيدون من استمراره ويجنون أموالاً بالنهب والسلب والسرقة حتى أصبح العدوان والاقتتال والحصار الداعم الأول لهم في استمرارية بقائهم.

إن مؤسسة البيت القانوني إذ تعبر عن أسفها الشديد لتوقف المفاوضات وفشلها لانعدام المصداقية والجدية بل وصلاحية البعض في اتخاذ القرار.. فإنها تدعو مجدداً الى سرعة العودة الى الحوار الصادق والبناء باعتباره الطريق الوحيد للحل بين الاطراف الداخلية والخارجية خاصة وأن التدخل العسكري قد أثبت فشله بل وأثبت أنه يقدم خدمات كبيرة لتجار الحروب والمستفيدين منه دون سواهم.

وفي الختام:

تؤكد المؤسسة تحميلها للاطراف اليمنية كامل المسئولية والتي ستحاسب عليها وفقاً للدستور والقوانين النافذة وسيحاسبها الشعب على ذلك عاجلاً أم آجلاً وتدعوهم الى الاستفادة مما حدث ويحدث والرجوع الى جادة الصواب باجراء مصالحة وطنية شاملة تحمي اليمن وشعبه واستقلاله ووحدته وسيادته وأمنه واستقراره بعيداً عن أي تدخلات خارجية.

كما تهيب بأبناء الشعب اليمني الى المزيد من الثبات والصمود وتغليب المصلحة الوطنية على أي مصالح أخرى ضيقة أياً كان نوعها خاصة في ظل توجهات البعض المخالفة لمبدأ اليمن أولاً.

والله الموفق.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

الخميس: 27 يوليو 2017م

 







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=395