قرية الصراري نموذج للعدوان الطائفي على اليمن
التاريخ: الجمعة 22 يوليو 2016


البيت القانوني: خاص

تتابع مؤسسة البيت القانوني "سياق" وبقلق شديد ما تتعرض له قرية الصراري بمحافظة تعز من حصار ظالم وقصف مدفعي واستهداف للأطفال والنساء وكبار السن من قبل مرتزقة وعناصر الكيان السعودي وحلفاؤه في عدوانهم على الجمهورية اليمنية.



عدوان طائفي –مذهبي- ارتكبه الكيان السعودي وحلفاؤه على اليمن ظهر جلياً منذ بدء العدوان على اليمن.. وتجلى بشكل أوضح من خلال الجرائم التي يتعرض لها أهالي قرية الصراري من قبل عناصر ومرتزقة العدوان ليس لشيء.. وإنما لانتمائهم إلى النسب الهاشمي وللمذهب الزيدي الذي يسعى المذهب الوهابي السعودي لطمسه من اليمن منذ عشرات السنين.

(جريمة إبادة جماعية) ترتكب بشكل كامل في قرية الصراري من شأنها القضاء على جميع أهالي القرية إذا لم يتحرك المجتمع الدولي على وجه الاستعجال لمنع الكيان السعودي وحلفائه ومرتزقته من الاستمرار في أعماله الإجرامية المستمرة.

لقد سبق وان تعرضت أسرة (آل الرميمة) لمجازر جماعية في ذات المحافظة التي سيطر عليها الإرهاب وبجماعاته المتنوعة وبدعم وتمويل علني من قبل الكيان السعودي الوهابي.. وها نحن الآن على مشارف ارتكاب مجازر جماعية جديدة في قرية الصراري التي سقط فيها العديد من الأطفال والنساء الأبرياء ولا زال الإرهاب مستمر في جرائمه حتى اللحظة.

إن مؤسسة البيت القانوني "سياق" تناشد المجتمع الدولي وأحرار العالم لسرعة التحرك للضغط على أصحاب القرار لوقف العدوان التي تتعرض له قرية الصراري ووقف العدوان على اليمن ورفع الحصار وإحالة مرتكبي هذه الجرائم الإرهابية إلى محكمة جنائية دولية وسرعة تشكيل لجنة تحقيقات دولية للتحقيق في كافة الجرائم التي ارتكبها الكيان السعودي وحلفاؤه والجماعات الإرهابية.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

الجمعة: 22 يوليو 2016م






أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=388