'' اليمن اليوم-المسيرة-الساحات'' الإعلام الذي هزم العدوان على اليمن
التاريخ: السبت 16 مايو 2015


البيت القانوني: خاص

تؤكد مؤسسة البيت القانوني "سياق" بأن نظام آل سعود وحلفاؤه لم يقتصر فشلهم الذريع في عدوانهم الهيستيري على اليمن بل فشلت أيضاً وسائل إعلامهم المتعددة والمتنوعة في نقل الحقيقة للمجتمع الدولي  والهزيمة المخزية لهذا العدوان الإجرامي والذي لم يثمر إلا بقتل السكان المدنيين الأبرياء وتدمير التجمعات السكنية التجارية.



وإذ توجه المؤسسة شكرها الجزيل وتقديرها العظيم لوسائل إعلام يمنية وعربية ودولية لما قامت به من دور كبير وفق أخلاقيات مهنة الإعلام الحرة والصادقة في نقل جرائم العدوان وبشاعته من ساحة الجريمة أولاً بأول مما أدى إلى فضح قادة العدوان وتكذيب مزاعم أخبارهم وتقاريرهم التضليلية حتى أصبحت هذه الوسائل الإعلامية الحرة في نظر العدوان عدو يجب التخلص منه.

فإن المؤسسة وإذ تدين إغلاق القنوات الإعلامية "اليمن اليوم، المسيرة، الساحات" ووقف بثها من قبل إدارة شركة نايلسات تحت هيمنة وقدرات نظام آل سعود فإنها تؤكد بأن هذه القنوات الإعلامية الصادقة قد حقق دورهن البارز هزيمة بل واشر هزيمة للعدوان على اليمن اعترف بها العدوان نفسه والذي ركز عملياته العسكرية والعدائية إبتداءً بقصف مقر قناة اليمن اليوم والمسيرة وعندما فشل في إسكات صوت الحق بالصواريخ والقذائف استخدم المال أمام من يسيطر عليه المال لإسكاتها... وحتماً عبثاً يحاولون فلا بد لهذه القنوات من العودة في القريب العاجل.

وإذ تعلن المؤسسة تضامنها الكامل مع القنوات الإعلامية وكذلك العديد من المواقع الإخبارية التي تم حجبها.. واستعدادها لتشكيل فريق قانوني لمقاضاة كل من اعتدى وتعدى على المقرات والوسائل الإعلامية التي اعتبرها القانون الدولي الإنساني من جرائم الحرب المعاقب عليها دولياً.

فإنها في الوقت نفسه:

توجه نداء لجميع المنظمات والوسائل الإعلامية المحلية والإقليمية والدولية بسرعة التحرك الواجب عليهم في التصدي لكافة الأعمال الإجرامية التي تتعرض لها الوسائل الإعلامية اليمنية من قادة العدوان وعملائهم.

وتتمنى ان تراجع إدارة شركة نايلسات –نفسها- في إجراءات حجب القنوات الإعلامية خاصة وان ما قامت به يجعلها تحت طائلة المسئولية القانونية ويوجب عليها التعويض الكامل.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

السبت: 16 مايو 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=358