الأنظمة العربية تبيد شعب اليمن وتمنع وصول المساعدات والاغاثات
التاريخ: السبت 16 مايو 2015


البيت القانوني: خاص

(ملحوظة: تأخر نشر هذا البيان بسبب انقطاع التيار الكهربائي وانعدام المشتقات النفطية في الجمهورية اليمنية بسبب العدوان والحصائر الجائر)

مراراً وتكراراً تنقل مؤسسة البيت القانوني "سياق" للعالم أجمع حقيقة الوضع الإنساني في الجمهورية اليمنية الواقعة "أرضاً وإنساناً" تحت قصف وحصار نظام آل سعود وحلفاؤهم منذ 26 مارس 2015م والذي نتج عنه فعلاً انعدام شبه كلي للمواد الغذائية والطبية ومستلزمات الحياة الإنسانية وانعدام تام وكلي للمشتقات النفطية وتوقف نهائي لمحطات الكهرباء والماء...الخ.



وإذ تدين المؤسسة الصمت العربي الغريب على عادات وتقاليد العرب المعهودة على مر العصور والذي اثبت فعلاً بأن ثقافات دخيلة أثرت فعلاً على ثقافات العرب الأصيلة والتي جعلت من العرب لا يتفرجون فقط على أبناء جلدتهم الذين يموتون قتلاً وتجويعاً بل وجعلت منهم أيضاً أداة بيد أعداء الأمة العربية لتنفيذ مخططات الصهيوأمريكية في تدمير وتقسيم الوطن العربي وقتل أبنائه.

ففي الوقت الذي تستغرب فيه المؤسسة عدم تحرك الأشقاء العرب في تحريك قوافل وسفن وطائرات الإغاثة والمساعدة والمعونات الإنسانية لأشقائهم في اليمن.. يظهر لنا جلياً بأن الثقافة الصهيوأمريكية قد توغلت في معظم الأنظمة العربية والتي وصل بها الأمر إلى قيامهم بإصرار غريب على منع وصول الاغاثات والمساعدات الإنسانية تحت مبررات واهية وكاذبة بل وأفصحت جلياً بأن "إيران" ومساعداتها الإنسانية لليمن تستخدمها هذه الأنظمة "شماعة" لإبادة شعب اليمن بأكمله وتجوعيه إرضاءً لنظام أصله معروف ودخيل زرع في الجسد العربي لتدميره..

فإنها – المؤسسة- تؤكد بأن تحركات ومساعي إيران لإيصال المساعدات لليمن وقبلها الصليب الأحمر والمنظمات التابعة للأمم المتحدة ما كانت لتحصل أساساً لو قام الأشقاء العرب بدورهم العربي الأصيل وما كان الشعب اليمني بحاجة أصلاً وأبناء جلدته يقومون بواجبهم ومواقفهم التاريخية... بل ولكان الشعب اليمني في غنى عن أي مساعدات من أحد لو لم يتعرض لعدوان آل سعود وحلفاؤهم وحصارهم الجائر الذي دمر كل مقومات الحياة.

وتدعو المؤسسة جميع أبناء الشعب العربي الحر إلى استعادة ثقافته وعاداته وقيمه العربية الأصيلة التي باعتها بعض الأنظمة بثمن بخس على حساب الشعب اليمني الذي كان ولا زال يناصر ويدعم "مادياً ومعنوياً" كل القضايا العادلة في الوطن العربي والعالم أجمع.

وتهيب بالجميع سرعة اتخاذ الإجراءات العاجلة والكفيلة بوضع حد للعدوان الإجرامي والحصار الجائر على اليمن وعدم التدخل في شئونه الداخلية وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لليمن.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

الثلاثاء: 12 مايو 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=354