ألا تعلمون.. خطاب لأمين عام الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي
التاريخ: السبت 09 مايو 2015


البيت القانوني: خاص

تنشر مؤسسة البيت القانوني "سياق" خطاب الائتلاف المدني اليمني لرصد جرائم العدوان الذي أعدته المؤسسة الموجه لأمين عام الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

والذي تم قراءته باللغتين "عربي وانجليزي" في المؤتمر الصحفي الأسبوعي يوم الخميس 7 مايو 2015م.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

السبت: 9 مايو 2015م

نص الخطاب



السيد المحترم/ بان كي مون – أمين عام هيئة الأمم المتحدة

السادة المحترمون/ رئيس وأعضاء مجلس الامن الدولي

تحية طيبة وبعد،،

-من الارض التي أحيت قبائلها منذ القدم وعمرت اقاصي الارض المهجورة.

-من الارض التي يقوم بتدميرها ويقتل مواطنيها عدوان احفاد النظم المأجورة.

-من ارض.. الجمهورية اليمنية..

نبعث إليكم –خطاب- الائتلاف المدني اليمني لرصد جرائم العدوان "كيان يضم ما يزيد عن 15 منظمة مجتمع مدني –غير حكومية-" ونحن على أمل ان يجد هذا الخطاب سبيلاً إلى عقولكم وضمائركم، وان كنا نعتقد جازمين بأن ارواح المواطنين الابرياء لا قيمة لها في نظر من يسعى لتحقيق مكاسب ومصالح وخاصة دول القرار.

"وخير دليل" ما تشهده اليمن من عدوان ظالم.

ومع ذلك سنسعى وراء بصيص الامل لانقاذ ارضنا وشعبنا من القتل والدمار والتشريد...الخ.

ومن هنا... نتساءل .. إن كنتم لا تعلمون؟!

-أتعلمون بأن الجمهورية اليمنية "ارضاً وانساناً" تتعرض لعدوان منذ 26 مارس 2015م من قبل نظام آل سعود وحلفاؤهم؟

-أتعلمون ان عدوانهم استهدف السكان المدنيين الابرياء وحصدت طائراتهم وبوارجهم ومدفعياتهم ما يقارب (2000) قتيل و (7000) جريح غالبيتهم من الاطفال والنساء؟

-أتعلمون بأنهم قصفوا ودمروا المدارس والجامعات والمستشفيات ودور العبادة والمواقع الاثرية ومخازن وناقلات الغذاء والوقود والقنوات الاعلامية والمحاكم وخزانات المياه وشبكة الاتصالات ومحطات الكهرباء والمطارات والطائرات المدنية والموانئ... وكل مقومات الحياة الإنسانية؟

-أتعلون أنهم انتهكوا وخرقوا قواعد القانون الدولي الإنساني وارتكبوا أبشع الجرائم واشدها خطورة والمعاقب عليها وفقاً لقوانينكم الدولية؟

-أتعلمون انهم فرضوا على اليمن وشعبه حصاراً بحرياً وجوياً وبرياً واصبح الشعب في معزل تام عن العالم بل ومنعوا اليمنيين العالقين في الخارج من العودة إلى وطنهم وحرموا عنهم أي تحويلات مالية واوقفوا بطائقهم البنكية...الخ؟
- اتعلمون ان المرضى يتساقطون "موتى" بالعشرات يومياً لانعدام الدواء والمحاليل الطبية وتوقف الاجهزة الطبية بل واغلاق العديد من المستشفيات لابوابها لاستحالة القيام بواجبها لانقطاع التيار الكهربائي تماماً وانعدام المشتقات النفطية؟

-أتعلمون ان نظام آل سعود وحلفائه يقدم الدعم الكامل "سلاح-مال-غذاء" لتنظيم القاعدة وداعش وبشكل يومي للقيام بالدور المناط به في السيطرة على المحافظات اليمنية ومواجهة الجيش اليمني واللجان الشعبية الذين يحاربون هذه التنظيمات الارهابية؟

-اتعلمون ان اسلحتكم المحرمة دولياً المستخدمة في العدوان قتلت وتقتل المدنيين الابرياء ودمرت الاحياء السكنية بل ومحافظات بأكملها اصبح البعض منها محافظات منكوبة؟

تساؤلات كثيرة.. نثق يقيناً أنكم تعلمونها وان كنتم تظهرون انكم لا تعلمونها.

السادة المحترمون:

ان الحديث عن بشاعة وخطورة الجرائم التي ارتكبها قادة العدوان على اليمن لا يمكن وصفها في وريقات او حتى مجلدات.

-دعونا من فضلكم

ان نتطرق في خطابنا هذا إلى موضوع يخصكم ان كانت الجرائم وقتل المدنيين الابرياء وابادة شعب باكمله لا يخصكم.. إلى موضوع متعلق بهمام واختصاصات هيئتكم ومجلسكم الموقرين.

واعذروا الشعب المكلوم والمغدور ان تخاطب معكم بطريقة التساؤل.

ان كنتم لا تعلمون؟!

-أتعلمون ان ميثاق الأمم المتحدة قد أكد على عدم جواز التدخل في الشئون الداخلية لأي بلد واوجب ضرورة احترام سيادة واستقلال الدولة على اراضيها ومواطنيها؟

-أتعلمون بان الخلافات السياسية في اليمن شأن داخلي ولا يحق لأي كائن او كيان التدخل بأي شكل او تحت اي مبرر؟

-أتعلمون بأن ميثاق الأمم المتحدة الذي تستمدون منها قراراتكم يوجب عليكم وبعد نفاذ اجراءات المساعي الحميدة ان تصدروا قراراً عاجلاً ضد نظام حكم آل سعود وحلفاؤهم وفق احكام الفصل السابع لتدخلهم في الشأن الداخلي اليمني وانتهاكهم لسيادة واستقلال اليمن بعدوانهم الاجرامي على اليمن وشعبه؟

فهل بامكانكم تطبيق هذه الاحكام والمبادئ التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة ام انها مجرد حبر على ورق؟

وما نجده لازماً علينا ايضاً ان نقوله لكم ايها السادة المحترمون:

-أتعلمون ان قرار مجلس الامن رقم (2216) وما سبقه من قرارات بشأن اليمن تعتبر قرارات "منعدمة" وهذا ليس اجتهاد منا بل لان قوانينكم الدولية وميثاق الأمم المتحدة تنص على ذلك؟

-أتعلمون بأن مجلس الامن رفض ادانة عدوان نظام آل سعود وحلفاؤهم على اليمن بل وحتى رفض وتجاهل نداءات السيد امين عام الأمم المتحدة واستغاثات المنظمات الانسانية والشعب اليمني الصابر بفرض هدنة انسانية ورفع الحصار على اليمن لايصال الغذاء والمشتقات النفطية والاعانات؟ ومؤكدة بذلك ان هيمنة وقدرات وامكانيات آل سعود وحلفاؤهم فوق ميثاق الأمم المتحدة.

-أتعلمون –ختاماً- بان مجلس الامن اصبح سلاحاً بيد من يمتلك القوة والنفوذ والقدرات المتنوعة؟

فبعد كل هذه الحقائق المؤلمة فعلا.

هل لا زال مجلس الامن فعلاً.. مجلس أمن

شعوب العالم اجمع .. لم تعد تثق في مجلس الامن مؤكدة بأن قراراته قد جعلت العالم يعيش في زمان الحرب والعدوان لا في زمان الأمن.

وطبعاً الشعب اليمني جزء من شعوب العالم.

بل وشعب يعيش ويعايش معاناة العدوان الاجرامي الذي يرتكب وعلى مدار الساعة ابشع الجرائم المعاقب عليها "جرائم ابادة جماعية، جرائم ضد الانسانية، جرائم حرب"

فهل لا زلتم تعتبرون الشعب اليمني جزء من منظومتكم الأممية؟

ان كنتم كذلك..

فاعلموا ان شعب اليمن –ونحن جزء منه- ننتظر وعلى أحر من الجمر.. صحوة الضمير.

صحوة الضمير التي تثمر فعلاً بقرارات فاعلة وعاجلة..

قرارات برفض ووقف العدوان والحصار الجائر على اليمن.

قرارات بوضع دول العدوان على اليمن تحت الفصل السابع.

قرارات بإحالة قادة نظام آل سعود وحلفاؤهم للمحاكمة.

قرارات بإلغاء بل وباعتبار قرارات مجلس الامن بشأن اليمن كأن لم تكن.

قرارات بتعويض اليمن "أرضاً وإنساناً" التعويض العادل واعادة اعمارها.

قرارات حاسمة مع الحق وضد الباطل.

قرارات تعيد الثقة فعلاً في مجلس الامن الدولي وهيئة الأمم المتحدة.

ثقتنا في العدالة الالهية كبيرة ولا حدود لها.

ونحن على أمل تفاعلكم الجاد مع خطابنا هذا وان كانت الفاظه قاصية فرضتها علينا دماء واشلاء المدنيين الابرياء في عموم محافظات اليمن الذين اغتالتهم صواريخ وقذائف العدوان على اليمن وشعبه.

وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.

اعداد:                                                   صادر عن:

مؤسسة البيت القانوني                                الائتلاف المدني اليمني لرصد جرائم العدوان

"سياق"                                                 الجمهورية اليمنية –صنعاء

عضو الائتلاف                                         بتاريخه 7 مايو 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=350