البيت القانوني: الأطفال والنساء أكثر ضحايا عدوان آل سعود على اليمن
التاريخ: السبت 02 مايو 2015


البيت القانوني: خاص

أثبتت عمليات الرصد والتوثيق التي تقوم بها مؤسسة البيت القانوني "سياق" والعديد من منظمات المجتمع المدني المحلية والاقليمية والدولية بأن غالبية الضحايا الذين سقطوا بين "قتيل وجريح" جراء عدوان نظام آل سعود وحلفائه على اليمن هم من النساء والاطفال وكبار السن.



قرابة (500) من النساء واكثر من (400) من الاطفال بين قتيل وجريح هي حصيلة (37) يوماً من العدوان والذين استهدفوا مباشرة ضمن السكان المدنيين الابرياء في هجوم واسع النطاق وممنهج وعن علم بالهجوم أثبته فعلاً الاستهداف الممنهج للعديد من محافظات ومديريات وقرى الجمهورية وتركيزه الاساسي على المناطق السكانية المدنية والتي تندرج ضمن جرائم الابادة الجماعية وجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب المعاقب عليها وفقاً للنظام الاساسي لمحكمة الجنايات الدولية.

والمؤسسة بدورها تنقل للمجتمع الدولي صورة مصغرة ارتكبها العدوان في الدقائق الاولى من يوم الجمعة 1 مايو 2015م من خلال قصفه لحارة الشعب بحي المروان –سعوان- بالعاصمة اليمنية سقط على إثره أكثر من عشرين قتيل بينهم (10) نساء و (3) أطفال وعشرات الجرحى وتدمير (7) منازل تدميراً كلياً وتضرر قرابة (20) مسكن.

وتتساءل المؤسسة عن الذنب الذي اقترفه هؤلاء الابرياء لكي يكونوا الهدف الاساسي لطائرات وصواريخ العدوان على مدار الساعة بالرغم من الحظر الصريح لأي استهداف لهم وفقاً لقواعد القانون الدولي الانساني خاصة وان الاحياء السكنية التي قصفت لا يوجد فيها او بالقرب منها أي مواقع عسكرية على الاطلاق.

والمؤسسة توجه نداءاتها الى نساء واطفال العالم والمعول عليهم في سرعة التحرك الجاد لنقل الحقيقة المغيبة عن العالم بعد ان اثبت مجلس الامن والامم المتحدة عدم حرصهم على تحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على ارواح الابرياء بقدر حرصهم على إيجاد أسواق للأسلحة التي يصنعونها من خلال العدوان والحروب التي يدعمونها.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

السبت: 2 مايو 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=348