(جرائم حرب، إبادة جماعية، ضد الإنسانية) ترتكبها يومياً دول العدوان على اليمن
التاريخ: السبت 25 أبريل 2015


البيت القانوني: خاص

(ملحوظة: تأخر نشر هذا البيان بسبب انقطاع التيار الكهربائي وانعدام المشتقات النفطية في الجمهورية اليمنية بسبب العدوان والحصائر الجائر)

في ظل انشغال مؤسسة البيت القانوني "سياق" وطاقمها برصد وحصر الخسائر البشرية والمادية وغيرها الناجمة عن قصف أحياء (عطان-حدة) بالعاصمة اليمنية من قبل نظام آل سعود وشركاؤه باستخدامهم لأسلحة محرمة دولياً وما خلفه من سقوط لمئات القتلى والجرحى من الأبرياء المدنيين وتدمير الأعيان المدنية وعلى امتداد مساحات شاسعة.



فوجئت المؤسسة بقيام قوات العدوان بقصف مناطق سكنية وتجارية في محافظات أخرى نتج عنها سقوط مئات القتلى والجرحى من السكان المدنيين الأبرياء ومنها:

-       قصف مديرية/ حرض بمحافظة حجة استهدف سوقاً تجارياً وفندق مليء بالنزلاء وبعض المساكن ونتج عنه سقوط عشرات القتلى والجرحى من السكان والعمال والمسافرين وتدمير العديد من الأعيان المدنيين.

-       قصف احد الجسور في منطقة /الدليل بمحافظة إب ونتج عنه سقوط أكثر من عشرين قتيل من السكان المدنيين وعشرات الجرحى وتدمير الجسر الذي يربط بين المحافظات اليمنية.

-       قصف مديرية/همدان بمحافظة صنعاء والذي لا زلنا نتابع نتائجه لمعرفة حجم الخسائر البشرية والمادية.

-       قصف العديد من المديريات والقرى والمراكز الخدمية والحكومية في محافظة صعدة والذي خلفت عشرات القتلى من السكان المدنيين الأبرياء ومئات الجرحى منهم بالإضافة إلى سقوط أكثر من عشرة قتلى من اللاجئين الصوماليين وعشرات الجرحى وتدمير العشرات من الأعيان المدنية...الخ.

وإذ تجدد المؤسسة تأكيدها بأن هذه الجرائم المرتكبة من دول العدوان تمثل إجمالاً "جرائم إبادة جماعية، جرائم ضد الإنسانية، جرائم حرب" وفقاً لنظام روما الأساسي لمحكمة الجنايات الدولية وان استمرار السكوت عليها دون تطبيق لأحكام القانون الدولي سيؤدي إلى التمادي في ارتكاب المجازر بحق الأبرياء وشرعنة دولية لارتكابها في مناطق أخرى من العالم.

فإن المؤسسة توجه نداء لأحرار العالم بضرورة القيام بواجبهم الإنساني لإيقاف هذا العدوان والجرائم التي يرتكبها نظام آل سعود وشركاه على مدار الساعة، وبما يكفل تعجيل محكمة الجنايات الدولية للقيام بواجبها ودورها القانوني المناط بها وفقاً للقانون الدولي ونظام روما.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

الأربعاء: 22 إبريل 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=342