الشعب اليمني مهدد بكارثة إنسانية جراء العدوان السعودي وحلفائه
التاريخ: السبت 11 أبريل 2015


البيت القانوني: خاص

تؤكد مؤسسة البيت القانوني "سياق" بأن الجمهورية اليمنية "أرضاً وإنساناً" ومنذ الساعات الأولى ليوم الخميس 26 مارس 2015م تتعرض وعلى مدار الساعة لأبشع وأخطر الجرائم المعاقب عليها دولياً من قبل طائرات وبوارج العدوان السعودي وحلفائه.



وإذ تجدد المؤسسة إدانتها لهذا العدوان الذي يستهدف يومياً السكان المدنيين الأبرياء في الأحياء السكنية والأسواق التجارية والمدارس والمستشفيات والمصانع والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية الخدمية والتجارية وسقط على إثرها قرابة (1000) قتيل غالبيتهم من الأطفال  والنساء وكبار السن وآلاف الجرحى وتدمير مخازن وناقلات المواد الغذائية وصوامع الغلال ومحطات الوقود وكل ما هو في مرمى طائراتهم وصواريخهم من منشئات وناقلات خاصة بالمواد الغذائية والمعيشية في ظل استمرار حصار دول العدوان الجوي والبحري والبري ومنع وصول السفن والطائرات المحملة بالمواد الغذائية والطبية إلى اليمن الذي يعتمد بنسبة 90% على الاستيراد من الخارج.

وإذ تعبر عن أسفها الشديد لصمت المجتمع الدولي في ظل استمرار العدوان والحصار القائم والذي يهدد "حقيقة" بحدوث كارثة إنسانية كبيرة وخطيرة جداً على الشعب اليمني.

فإن المؤسسة ومن موطن المعاناة.

تناشد المجتمع الدولي بسرعة التحرك لوقف العدوان والحصار السعودي وحلفائه على اليمن حفاظاً على شعب اليمن المهدد فعلاً بكارثة إنسانية.

وتجدد ندائها للمنظمات الدولية والإقليمية والمحلية بمواصلة ضغطها على المجتمع الدولي لوقف العدوان واحترام سيادة واستقلال اليمن على أراضيها ومواطنيها.

وتهيب بأبناء الشعب اليمني على ضرورة التكاتف والتعاون والتقاسم المعيشي كما هو معهود عليه وعلى مر العصور.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

السبت: 11 إبريل 2015م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=334