تقرير العشرة الأيام للضحايا والخسائر جراء العدوان على اليمن
التاريخ: الأحد 05 أبريل 2015


البيت القانوني: خاص
قامت مؤسسة البيت القانوني "سياق" وبالتنسيق والتعاون مع العديد من منظمات المجتمع المدني وكذا عبر فرق العمل برصد وتوثيق جرائم العدوان السعودي الخليجي على اليمن وما أسفرت عنه من خسائر في أرواح المدنيين وممتلكاتهم والأضرار التي لحقت بالمنشآت العامة والخاصة والعواقب الجسيمة الناتجة عن الحصار الجوي والبحري والبري على اليمن.


وحرصت المؤسسة على رفع تقرير الرصد الأولي وفقاً لما توصلت إليه أولاً بأول من إحصائيات في ظل التزايد المستمر للقتلى من وقت لآخر نظراً للإصابات الخطيرة التي تعرض لها الكثير واستحالة تلقيهم للعلاج بسبب الحصار المفروض من دول العدوان والذي يمنعهم من السفر إلى الخارج أو إيصال العلاج والدواء لليمن.
ومما تجدر الإشارة إليه في بداية الأمر.
بأن ما تقوم به دول العدوان يثمل انتهاكاً صريحاً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والمواثيق والمعاهدات الدولية ابتداءً بانتهاكها لسيادة واستقلال اليمن على أراضيها ومواطنيها والتدخل في الشئون الداخلية لليمن، وارتكابها لجرائم حرب وجرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.
بداية العدوان:
مع حلول الساعات الأولى من يوم الخميس 26 مارس 2015م فوجئ الشعب اليمني بكم كبير من الطائرات في سماء اليمن تقصف بشكل جنوني المواقع العسكرية والمنشئات الحكومية والأحياء السكنية والتجارية.
واستمرارها في ذلك حتى كتابة هذا التقرير.
سقط على إثرها مئات القتلى والجرحى ودمرت منشآت حيوية عامة وخاصة وفقاً لما سيبينه التقرير.
بيان تفصيلي للجرائم:
قامت طائرات دول العدوان المتعددة والمتنوعة بشن غاراتها الجوية وقصف العديد من المواقع والأحياء السكنية والتجارية ولا زالت مستمرة حتى كتابة أسطر وأحرف هذا التقرير الذي يبين ذلك وفقاً لما يلي:
1)   قصف حي النصر السكني شمال العاصمة 26مارس 2015م:
وسقط على إثره.
-(24) قتيل بينهم (6) أطفال، (6) نساء، (12)رجل.
-(43) جريح.
-تدمير (37) منزلاً منها (14) منزلا تدميرا كلياً.
-تدمير (16) سيارة مملوكة للمواطنين الساكنين بالحي.
2)   قصف أسواق تجارية في كتاف والبقع بمحافظة صعدة- 27مارس 2015م:
وسقط على إثرها:
-(37) قتيل منهم (7) تفحمت جثثهم بينهم طفلين وامرأتين.
-(53) جريح وغالبيتهم إصاباتهم خطيرة.
-تدمير عشرات المحلات التجارية وإتلاف البضائع والمواد الغذائية...الخ.
3)   قصف مستشفى (48) جنوب العاصمة- 28 مارس 2015م:
وسقط على إثره:
-(3) قتلى من العاملين بالمستشفى.
-إصابة العشرات وغالبيتهم من المرضى والعاملين.
وحدوث أضرار كبيرة في المستشفى ومعداته.
4)   قصف حي سكني بمحافظة الحديدة- 29 مارس 2015م:
ونتج عنه:
-(30) جريح بينهم أطفال ونساء
وتدمير عشرات المساكن
5)   قصف مخيمات النازحين بالمزرق محافظة حجة- 30مارس 2015م:
وسقط في هذه المخيم التابع للأمم المتحدة الخاص بنازحي الحروب السابقة.
-(32) قتيل اغلبهم من الأطفال والنساء والكثير منهم احترقت جثثهم وتفحمت.
-(40) جريح غالبيتهم إصابتهم خطيرة.
ونتج عنه تشريد غالبية النازحين وخاصة في الجزء الذي تعرض للقصف.
6)   قصف مدينة يريم بمحافظة إب- 31 مارس2015م:
وسقط على إثره:
-(14) قتيل تفحمت جثثهم بينهم (4) أطفال و(4) نساء.
-(32) جريح.
وتهدم (6) منازل
وتدمير محطتين للوقود وناقلتين للوقود وناقلة بضائع تحمل مواد غذائية (زبادي)
7)   قصف مصنع الألبان والأغذية (يماني) بمحافظة الحديدة- 31مارس 2015م:
وسقط على إثره:
-(38) قتيل من العمال والأعداد في تزايد.
-أكثر من (80) جريح.
تدمير المصنع "قطاع خاص" تدميرا كليا وقيمته تقدر بعشرات ملايين الدولارات.
8)   قصف ثاني لمخيمات النازحين بالمزرق محافظة حجة- 1ابريل 2015م:
وسقط على إثره حسب الإحصائيات الأولية:
-(8) قتلى
وعشرات الجرحى وتشريد المئات من النازحين
9)   عدوان حرس الحدود السعودي لإحدى قرى رازح م/صعدة- 2ابريل2015م:
وسقط على إثرها:
-(10) قتلى بينهم (8) من أسرة واحدة.
-(7) جرحى.
10)      قصف قرية حجر عكيش مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء- 3 إبريل 2015م:
وسقط على إثرها:
-(11) قتيل بينهم (5) أطفال وامرأتان (أسرة كاملة).
-(5) جرحى.
وتدمير منزلهم بالكامل المكون من ثلاثة طوابق وأضرار جسيمة بالعديد من المنازل والسيارات.
11)      قصف منطقتي مندبه وباقم بمحافظة صعده- 4 إبريل 2015م
وسقط على إثرها:
-(5) قتلى.
-(9) جرحى.
12)      قصف ناقلات القمح بمنطقة حيس محافظة الحديدة- 4 إبريل 2015م
وسقط على إثرها:
-(3) قتلى.
-(9) جرحى.
-إحراق وتدمير ناقلتي قمح من أصل (6) ناقلات استهدفت بالقصف.
-تدمير منزل بكامله.
وفي هذه اللحظة تشهد أجزاء متفرقة من العاصمة قصف شديد ومكثف نسأل الله أن يحفظ البلاد والعباد.
استخدام أسلحة محرمة دولياً:
أثبتت التقارير المحلية والدولية أن دول العدوان تستخدم أسلحة محرمة دولياً ومنها القنابل العنقودية وغيرها.
ويتضح ذلك جلياً من خلال الآثار الظاهرة على جثث القتلى والجرحى من احتراق الجسم وتفحم الجثث تفحماً كلياً، وكذا في المباني والممتلكات.
ومجمل ذلك:
يؤكد بأن ما ترتكبه دول العدوان يعتبر جرائم حرب وجرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.
توجب على المجتمع الدولي سرعة التحرك لإيقاف هذا العدوان ومنع سقوط المزيد من الضحايا الأبرياء.
ملاحظة:
1- هذه الإحصائيات لا زالت أولية وتزايد القتلى مستمر نظرا لخطورة إصابة الغالبية.
2- هذه الإحصائيات للمدنيين فقط أما العسكريين فلم نتطرق إليهم.
3- هناك حوادث أخرى لا زلنا بصدد متابعتها وسنوافيكم بها.
4- هناك مرضى وجرحى خارج إطار العدوان فقدوا حياتهم وغيرهم مهددين بالموت لعدم تمكنهم من السفر للخارج لمعالجتهم أو إيصال العلاج والدواء إليهم بسبب الحصار ونتابع رصد ذلك وتوثيقه لنشره في التقارير القادمة.
قصف وتدمير اليمن وممتلكاته وبنيته التحتية:
تقوم وعلى مدار الساعة طائرات العدوان بقصف ممتلكات الدولة وبنيته التحتية وتدميرها وجرائم عدوان كثيرة وما ترتب عليها من أضرار جسيمة ومن ذلك:
1- قصف غالبية المطارات والموانئ البحرية والمنافذ الحدودية وتدمير طائرات مدنية منها الطائرة الرئاسية بكاملها.
2- قصف العديد من محطات الكهرباء والغاز ومجمعات حكومية ومنشئات حيوية متعددة.
3- قصف مصنع اسمنت بمحافظة لحج ومصنع الزيوت بالحديدة ومصنع الكولا في عدن ومصنع الألبان بالحديدة.
4- قصف مخازن الأغذية في مديرية همدان بصنعاء والتابع للمؤسسة الاقتصادية اليمنية.
5- قصف الطرقات والجسور في عدة محافظات لمنع حركة التنقلات.
6- نزوح وتشريد مئات الأسر من مناطقها إلى مناطق آمنة والتي ظهر أن ما كان يعتقد بأنها آمنه أصبحت مستهدفه وخير دليل على ذلك العديد من القرى التي استهدفت من قبل طيران العدوان.
الحصار الجوي والبحري والبري:
لم تقتصر دول العدوان على قتل الأبرياء بأسلحتها المتنوعة وقصف كل ما هو في مرمى طائراتها.
بل حرصت على قتل شعب بأكمله من خلال الحصار المفروض منها براً وبحراً وجواً.
ونتج عن هذا الحصار على سبيل المثال:
1-منع وصول طائرة محملة بالأدوية إلى اليمن تابعة للصليب الأحمر الدولي.
2-منع وصول طائرات وسفن إلى اليمن محملة بالاغاثات والمساعدات.
3-عزل اليمن عزلاً كلياً عن العالم.
4-منع اليمنيين في الخارج من العودة إلى اليمن ومنع التحويلات المالية إليهم وتوقيف حساباتهم البنكية من الاستخدام الخارجي وتجويعهم وتشريدهم خارج الوطن.
5-سقوط مئات القتلى من جرحى العدوان لعدم التمكن من إسعافهم للخارج أو إيصال العلاج والدواء إليهم.
6-إزهاق أرواح عدد كبير من المرضى المحتاجين لإسعافهم للخارج.
7-منع وصول الوقود (المشتقات النفطية) إلى اليمن وخطورة ذلك في توقيف الأجهزة والمعدات خاصة الطبية والاسعافية وغيرها.
خلاصة القول ان هذا الحصار يمثل في حقيقة الأمر "إبادة جماعية لشعب بأكمله".
مؤسسة البيت القانوني "سياق"
نقلت هذه الإحصائيات الأولية، ولا زالت أعداد الضحايا المدنيين الأبرياء في تزايد مستمر.
"جرائم حرب" و "جرائم إبادة جماعية" و "جرائم ضد الإنسانية".
توجب محاكمة مرتكبيها، وقبل ذلك العمل على سرعة إيقاف العدوان، ورفع الحصار المفروض على اليمن أرضاً وإنساناً.
هذه هي العشرة الأيام الأولى... ومحصلتها الأولية.
تأمل وترجو مؤسسة البيت القانوني أن لا يكون بعدها أيام أخرى للعدوان.
وتناشد المجتمع الدولي اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة لإنقاذ اليمن وشعبه.
والله من وراء القصد.
مؤسسة البيت القانوني
"سياق"
الأحد: 5 إبريل 2015م






أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=330