إعتداء رئاسي سافر على قناة اليمن اليوم الفضائية ومصادرة محتوياتها
التاريخ: الأربعاء 11 يونيو 2014


البيت القانوني: خاص

في خضم المعاناة المأسوية التي يمر بها الشعب اليمني جراء فساد السلطة التي عاثت في الأرض فساداً وعبثت بالمال العام وتسببت في حرمان الشعب حرماناً تاماً من أهم مقومات الحياة الإنسانية "أمن، كهرباء، ماء، بترول، ديزل، غاز، وارتفاع أسعار....الخ".. والتي يشهدها الواقع اليومي وأقر واعترف بها رأس النظام ورئيس حكومته فاقد القرار والسلطة الخاضع لتوجيهات قادة الأخوان المسلمين.



فوجئ أحرار اليمن يومنا هذا الأربعاء 11 يونيو 2014م قيام الحرس الرئاسي بتوجيهات من الرئيس المؤقت "المنتهية ولايته" بإغلاق قناة اليمن اليوم الفضائية بعد اقتحامها بعربات الحماية الرئاسية المدججة بالجنود ومصادرة ونهب محتوياتها وإتلاف الثابت من معداتها وبصورة مثلت اعتداء سافر همجي مدعوم بقوة السلاح والعتاد العسكري والذي أفزع جميع الإعلاميين والعاملين بالقناة.

إن الدور الإعلامي المهني الحر الذي قامت وتقوم به قناة اليمن اليوم الفضائية ونقلها للخبر وللحقيقة وبمصداقية تامة جعلها فعلاً القناة الأولى في اليمن والأكثر مشاهدة ومتابعة انعكس وللأسف الشديد أثره سلباً على أعداء الحرية أعداء الإعلام وأعداء الوطن وفي مقدمتهم الأخوان المسلمين الذين بسطوا سيطرتهم على مفاصل الدولة وعلى إرادة وتوجه الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي.

وإذا كان عمل ومهنية اليمن اليوم الذي قامت به صبيحة يومنا هذا بالنقل الميداني المباشر لحالة غليان الشارع اليمني والاحتجاجات الشعبية السلمية التي عمت عموم شوارع وأحياء محافظات الجمهورية قد أفقدت الرئيس المنتهية ولايته ومنظومة الأخوان المسلمين للحكمة والعقلانية المفترضة فيهم كقيادات مسئولة ودفعت الرئيس إلى إنزال جام غضبه على وسيلة إعلامية حرة متأثراً بإملاءات الأخوان المسلمين واعتقاداً منهم بأن ذلك سيؤدي إلى إسكات صرخة الشعب المظلوم وتكميم صوت ومنبر إعلامي حر ومسئول.

فإننا على ثقة كاملة بأن مثل هذه التصرفات والقرارات المنكرة والمنتهكة لأحكام الدستور والقوانين والمواثيق الدولية لن تزيد الشعب إلا إصراراً على مواصلة هبته الشعبية لإسقاط الفاسدين وترحيلهم، بل وتصديهم اللا محدود لحماية صوت ومنبر القناة الإعلامية الحرة "اليمن اليوم" قناة الشعب ولسان حاله.

إن مؤسسة البيت القانوني "سياق" إذ تدين وبشدة هذا الاعتداء السافر والقرار المزاجي المنعدم بإغلاق القناة وإحلاله للرئاسة وأمنها محل القضاء والنيابة العامة والإعلام والأمن في سابقة خطيرة غير مسئولة، فإنها تطالب بسرعة إعادة عودة القناة بكامل معداتها وأجهزتها للبث الفوري ودون أي تأخير، وتؤكد استعدادها الكامل للقيام بواجبها القانوني والحقوقي في مناصرة قناة اليمن اليوم وكافة الإعلاميين ووسائل الإعلام الحرة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمقاضاة ومحاكمة كل من اعتدى على القناة وانتهك مقرها محلياً ودولياً وبما يضمن سرعة إلغاء القرار المنعدم ومسائلة مصدره ومنفذه وفق أحكام الدستور والقوانين والمواثيق الدولية.

كما تحذر من التمادي في مثل هذه التصرفات الغير مسئولة والتي سمعنا أنها شملت صحيفة اليمن اليوم وخطورة ما يترتب عليها.

فإنها في الوقت نفسه..

تناشد أحرار اليمن وجميع المنظمات الحقوقية والإعلامية الدولية والإقليمية والوطنية بالتضامن مع القناة والتصعيد على أعلى المستويات ضماناً لحماية حرية الإعلام واحترام المعاهدات والمواثيق الدولية.

والله من وراء القصد.

مؤسسة البيت القانوني

"سياق"

الأربعاء: 11يونيو 2014م







أتى هذا المقال من مؤسسة البيت القانوني
http://www.ohlyemen.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.ohlyemen.org/modules.php?name=News&file=article&sid=311