Welcome to مؤسسة البيت القانوني!

مرحباً بكـــــم في موقع مؤسســــة البيت القانوني

 
الرئيسية   |  عن المؤسسة   |  من نحن   | تواصل معنا       |  خريطة الموقع
أول موقع يمــني
حقوقــي قانـوني
رئيس التحرير

أ/محمد مهدي البكولي

رئيس المؤسسة

مديرالتحرير

أ/محمد محمد المسوري

الأمين العام للمؤسسة


     من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 54 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أهلاً وسهلا بك في موقعنا

     عدد الزائرين
مجموع الزيارات
· اليوم: 6,122
· أمس: 10,448
· أنت الزائر رقم
: 42,770,472

الشهر الأكثر زيارة: يوليو 2016 (1579486 زيارة)
اليوم الأكثر زيارة: 21 يناير 2017 (118085 زيارة)
الساعة الأكثر زيارة: 03:00 - 03:59 في اغسطس 13, 2015 (14641 زيارة)


     المقالات الأكثر تصفحاً
أحدث المواضيع
  • البيت القانوني يطالب بتوفير الحماية لأعضاء السلطة القضائية وسرعة ضبط الجناة
    ------------
    تعليقات : 0 - قراءة :2698 .
    -------------------------
  • البيت القانوني يجدد مطالبته بتشكيل لجنة تحقيقات دولية
    ------------
    تعليقات : 2 - قراءة :1347 .
    -------------------------
  • إنتهاك الحقوق والحريات يطال فعاليات الأحزاب السياسية
    ------------
    تعليقات : 57 - قراءة :14544 .
    -------------------------
  • البيت القانوني يحمل الأطراف اليمنية المسئولية الكاملة
    ------------
    تعليقات : 2 - قراءة :37802 .
    -------------------------
  • نص رسالة ضحايا القاعة الكبرى التي لم يسلمها ولد الشيخ
    ------------
    تعليقات : 3 - قراءة :132591 .
    -------------------------
  • المجتمع المدني العربي يقول كلمته في جريمة القاعة الكبرى
    ------------
    تعليقات : 2 - قراءة :140028 .
    -------------------------
  • البيت القانوني يحذر من الانقلاب على الشرعية
    ------------
    تعليقات : 31 - قراءة :143986 .
    -------------------------
  • منظمات المجتمع المدني تدين جرائم العدوان
    ------------
    تعليقات : 17 - قراءة :130536 .
    -------------------------

  • ------------------------------
    أكثر المواضيع قراءة
  • فســخ عقـــد الزواج دراسـة مقارنــة بين الفقه الإسلامي والقانون اليمني والقوانين
    -------------
    تعليقات : 16 - قراءة :157752 .
    -------------------------
  • البيت القانوني يحذر من الانقلاب على الشرعية
    -------------
    تعليقات : 31 - قراءة :143986 .
    -------------------------
  • المجتمع المدني العربي يقول كلمته في جريمة القاعة الكبرى
    -------------
    تعليقات : 2 - قراءة :140028 .
    -------------------------
  • نص رسالة ضحايا القاعة الكبرى التي لم يسلمها ولد الشيخ
    -------------
    تعليقات : 3 - قراءة :132591 .
    -------------------------
  • منظمات المجتمع المدني تدين جرائم العدوان
    -------------
    تعليقات : 17 - قراءة :130536 .
    -------------------------
  • مكتب المفوضية السامية في اليمن يمتنع عن القيام بواجباته
    -------------
    تعليقات : 3 - قراءة :65631 .
    -------------------------
  • منظمات محلية وإقليمية ودولية تقدم اعتراض على لجنة التحقيقات الوطنية
    -------------
    تعليقات : 2 - قراءة :65575 .
    -------------------------
  • تقرير لأول مرة: الإرهاب شريك العدوان على اليمن
    -------------
    تعليقات : 2 - قراءة :63732 .
    -------------------------
  • المزيد : الإرشيف
    -------------------------
    .


         الأفتتاحية

    كلمة رئيس المؤسسة


         دراسات و تقارير

    جريمة ''إعانة العدو'' بين ''الوصف والمفهوم'' القانوني


    التصالح في جرائم الائتمان


    ورقة بحثية بعنوان'' الحماية القانونية والقضائية للمال العام في القانون اليمني''


    الحماية الجنائية للمال العام في الشريعة الإسلامية


    أثر نظم المعلومات الإدارية في اتخاذ القرارات الإدارية


    ندوة دور التشريع وآليات التنفيذ في حماية الثروات الطبيعية(الوطنية)


    شراكة الإعلام في الإصلاح القضائي


    تطوير القوانين الإجرائية لتيسير إجراءات التقاضي


    الأسس والقواعد العامة للإصلاح القضائي


    تقرير بشأن جرائم الفرقة الاولى مدرع بأمانة العاصمة


    أحداث يومي 18و19 سبتمبر 2011م بجولة كنتاكي بأمانة العاصمة-محدث


    قانون حقوق الانسان الدولي ودور المهن القانونية


         دور المؤسسة

    دور المؤسسة بشأن الأحداث الراهنة


         مشاركات وفعاليات المؤسسة

    قضية تفجير جامع النهدين أمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان


    دورة الشهيد حسن الدولة لاتحاد المحامين العرب تطالب بسرعة القبض على الجناة


    البيت القانوني في فلسطين


    مشاركة مؤسسة البيت القانوني في الدورة (21) لمجلس حقوق الإنسان ''جنيف''


    البيت القانوني يشارك في ورشة خبراء قانون الإعلام وحرية المعلومات بتونس


    مشاركة البيت القانوني بدورة مجلس حقوق الإنسان التاسعة عشر


    عاجل: شاركوهم لرفع الضرر عنهم بالحضور معهم صباح الخميس


    رقابة نوعية على الانتخابات ودعوة لأبناء الشعب للإدلاء بأصواتهم


    بعد عام من المعاناة.. أثمرت جهودهم في تشكيل أول لجنة


    أهالي الأحياء يردون على الأستاذة حورية مشهور بمسيرة الأحد


         الوقت المحلي في صنعاء

         النشرة البريدية
    البريد الإكتروني


    خيار التسجيل


    نوع النشرة



         إرشيفــــنا الإخبـــــــــــاري


         الرئيسية
    اضفنا للمفضلة!
    لمراسلتنا

         المكتبة القانونية

         المكتبة الصوتية
    المكتبة الصوتية
    قريباً

         تواصل معنا

    تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعية


         المقال الأكثر قراءة اليوم
    لا يوجد مقال مشهور اليوم.

         روابط صديقة

    نقابةالمحامين اليمنيين

    نقابةالمحامين

    نقابة المحامين اليمنيين -صنعاء

    نقابة

    منتدى المحامين العرب

    منتدى

    نقابة المحامين اليمنيين -تعز

    نقابة

    نقابة المحامين اليمنيين-فرع عدن

    نقابة

    اتحاد المحامين العرب

    اتحاد

    نقابة محامي دمشق

    نقابة

    نقابة المحامين لبنان

    نقابة

    منظمة مراقبة حقوق الإنسان

    منظمة

    جامعة الدول العربية

    جامعة

    الأمم المتحدة

    الأمم

    الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان

    الشبكة


          البيت القانوني يطالب بتوفير الحماية لأعضاء السلطة القضائية وسرعة ضبط الجناة  البيت القانوني يجدد مطالبته بتشكيل لجنة تحقيقات دولية  إنتهاك الحقوق والحريات يطال فعاليات الأحزاب السياسية  البيت القانوني يحمل الأطراف اليمنية المسئولية الكاملة  نص رسالة ضحايا القاعة الكبرى التي لم يسلمها ولد الشيخ  المجتمع المدني العربي يقول كلمته في جريمة القاعة الكبرى  البيت القانوني يحذر من الانقلاب على الشرعية  منظمات المجتمع المدني تدين جرائم العدوان  تقرير لجنة اتحاد المحامين العرب لتقصي الحقائق في اليمن  بيان منظمات المجتمع المدني حول جرائم الابادة بقرى الصراري وما جاورها     
    صفحة للطباعة أرسل هذا المقال لصديق   
      بالنص: شكوى البيت القانوني-الدولية-ضد شركاء العدوان

    بالنص: شكوى البيت القانوني-الدولية-ضد شركاء العدوان


    البيت القانوني: خاص
    تنشر مؤسسة البيت القانوني "سياق" نص الشكوى الجنائية الدولية (عربي-انجليزي) المقدمة منها إلى مدعي عام محكمة الجنايات الدولية ضد شركاء العدوان على اليمن.
    مؤسسة البيت القانوني
    "سياق"
    الثلاثاء: 14 إبريل 2015م
    (نص الشكوى)
    السيد المحترم/ مدعي عام محكمة الجنايات الدولية –لاهاي-هولندا
    الموضوع/ 1)طلب فتح تحقيقات دولية حول جرائم عدوان نظام المملكة العربية السعودية وحلفائها على الجمهورية اليمنية وشعبها لارتكابهم جرائم جنائية دولية "جرائم حرب، جرائم ضد الإنسانية، جرائم إبادة جماعية".
    2)طلب عاجل بتكليف لجنة لإثبات الجرائم المرتكبة على أرض الواقع.
    3) إصدار قرارات ضبطية ضد المشكو بهم إبتداءً بالقبض عليهم ومنعهم من السفر وتجميد أموالهم وأرصدتهم.
    4) اتخاذ الإجراءات العاجلة والكفيلة بإلزام المشكو بهم جميعاً بإيقاف عدوانهم على اليمن ورفع الحصار القائم.
    مقدم الشكوى:
    مؤسسة البيت القانوني "سياق"
    منظمة مدنية "حقوقية-قانونية" غير حكومية –الجمهورية اليمنية-صنعاء
    ضــــد/
    1-قيادة نظام المملكة العربية السعودية وحلفائها وفي مقدمتهم
    -سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
    -محمد بن سلمان عبدالعزيز آل سعود-وزير الدفاع
    2-شركاء دول العدوان من الجانب اليمني
    -عبدربه منصور هادي ومعاونيه
    -قادة تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن "حزب التجمع اليمني للإصلاح"
    السيد المحترم/ مدعي عام محكمة الجنايات الدولية..
    إن مؤسسة البيت القانوني "سياق" وإذ ترفع إليكم بهذه الشكوى وطلباتها من تحت قصف طائرات دول العدوان على اليمن ونحن نسطر أحرفها وكلماتها وقد يتعرض كاتبها لقصف العدوان لشدة هول القصف الهيستيري الذي يطال العاصمة والعديد من المدن والقرى أثناء كتابة الشكوى... إلا أن أيادي الضحايا الأبرياء ستكمل كتابة الشكوى ولو استعانوا بديلاً عن الحبر بدم الأبرياء الأطفال منهم والنساء التي تسال على مدار الساعة.
    فإننا على ثقة إبتداءً في العدالة الإلهية.. ثم في محكمة الجنايات الدولية والتي لم تؤسس وتشكل إلا للقيام بواجبها أمام هذه الجرائم الدولية الخطيرة جداً والتي لم تعط للقواعد الملزمة للقانون الدولي الإنساني أي احترام من قبل شركاء العدوان.
    إننا وباختصار مفيد سنضع أمامكم وقائع الشكوى وأسانيدها والطلبات التي نأمل ان تلاقي قبولاً وتجاوباً عاجلاً منكم وفقاً لما يلي:
    الوقائع:
    1-              مع حلول الساعات الأولى من يوم الخميس 26 مارس 2015م فوجئ الشعب اليمني ودون سابق إنذار بأعداد كبيرة من طائرات نظام المملكة العربية السعودية وحلفائها في سماء الجمهورية اليمنية والتي قامت بشكل مباشر وهيستيري بقصف عشوائي للعديد من الأحياء السكنية والتجارية والمنشئات الحيوية بالإضافة إلى العديد من المواقع العسكرية والأمنية لمنعها من الدفاع عن الشعب والأرض المعتدى عليهما.
    2-              لم يقتصر العدوان على ذلك اليوم فقط.. بل استمرت طائرات العدوان في قصفها اليومي وعلى مدار الساعة حتى كتابة هذه الشكوى.
    شنت هجوماً واسع النطاق وبشكل ممنهج وعن علم بالهجوم إستهدف السكان المدنيين الأبرياء وخير دليل على ذلك قيامها بالقصف المستمر للمستشفيات والمدارس، الأحياء السكنية، الأسواق التجارية، المصانع، ناقلات ومخازن المواد الغذائية، محطات الوقود، ناقلات المشتقات النفطية، محطات الكهرباء والغاز، شبكات الاتصالات وقصف الطرق والجسور...الخ.
    تدمير واضح وصريح للبنية التحتية وخاصة الاقتصادية منها تهدف وبشكل صريح إلى قتل وتجويع شعب بأكمله وما يترتب عليه من إبادة جماعية لشعب بأكمله وبدافع طائفي وعنصري.
    3-              وفوق كل ذلك القصف المستمر.
    فقد أصرت دول العدوان على عزل اليمن وشعبه عن العالم.
    إذ فرضت وبالتزامن مع أول ساعة للعدوان.. حصاراً بحرياً وجوياً وبرياً على اليمن.
    توضيح:
    الطبيعة الجغرافية والسكانية للجمهورية اليمنية.
    تقع الجمهورية اليمنية في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية.
    عدد السكان يزيد عن (25) مليون نسمة.
    حدودها –من الشمال-دولة العدوان الأساسي-نظام المملكة العربية السعودية
    من الشرق: سلطنة عمان.
    من الغرب: البحر الأحمر  ومن الجنوب: خليج عدن والبحر العربي
    ونظراً للمسافة البعيدة جداً بين الكثافة السكانية لليمنيين وسلطنة عمان بالإضافة إلى إغلاق السفارات في اليمن، واستهداف طيران العدوان لناقلات المواد الغذائية والوقود وغيرها.
    فإن الحصار المفروض
    قد نتج عنه كوارث إنسانية خطيرة واستمراره سيؤدي إلى ما هو أخطر.
    وهو ما سنبينه تباعاً في هذه الشكوى.
    4-              لقد قام الشركاء اليمنيون لدول العدوان بادوار عديدة كفاعل أساسي وشريك أصلي في ارتكاب الجرائم المتعلقة بهذه الشكوى.
    ومنها أدوار "سابقة" تمثلت في عشرات الجرائم التي ارتكبوها خلال الثلاث السنوات التي تولوا فيها حكم اليمن وهم: عبدربه منصور هادي وتنظيم الإخوان المسلمين "حزب الإصلاح" بإزهاقهم لأرواح مئات من الأبرياء في جرائم متعددة، وتفكيكهم للجيش والأمن اليمني...الخ.
    تمهيداً للعدوان على اليمن بعد إضعافه وإفقار شعبه وأخيراً دعوتهم للعدوان على اليمن.
    وكذا أدوار "معاصرة" لا تقتصر على إعلانهم تأييد ومباركة العدوان على اليمن ومطالبتهم باستمراره فقط.
    وإنما لتوليهم قيادة العدوان ضمن غرفة عمليات العدوان ومشاركتهم في تحديد الأهداف للطائرات الحربية وكذا قيام المتواجدين منهم في اليمن "الإخوان المسلمين" وعناصرهم بالتواصل والتخابر مع غرفة عمليات العدوان في الرياض وتحديد الأهداف التي تقصف على مدار الساعة وهذا ما اعترف وصرح به العميد العسيري في مؤتمراته الصحفية وثبت كذلك على أرض الواقع.
    الأسباب والأسانيد:
    ·                   استناداً لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية والذي حدد اختصاص المحكمة وفقاً لنص المادة (5) منه عند ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم العدوان.
    إلا أن جرائم العدوان لا زالت معلقة لعدم تحديد تعريف خاص بها حتى الآن.
    ·                   وإستناداً لنص المادة (15) من النظام الأساسي التي أعطت للمدعي العام الحق في مباشرة التحقيقات من تلقاء نفسه على أساس المعلومات المتعلقة بالجرائم الداخلة في اختصاص المحكمة.
    ·                   ولاستحالة قيام القضاء الوطني لشركاء العدوان من القيام بواجبه في التحقيق والمحاكمة لعدة أسباب أهمها أنهم يمثلون قادة ورؤساء الحكم فيها ولا نستطيع اللجوء لقضائهم ولا قانون لديهم يجرم عدوانهم.
    فإننا ومن خلال ما اشرنا إليه في ملخص الوقائع السالف ذكره سنبين لكم بأن الجرائم المرتكبة هي من اختصاصكم فعلاً خاصة وأن العديد من الأفعال المجرمة والمفصلة في أحكام المواد (6، 7، 8) من النظام الأساسي للجرائم المرتكبة تؤكد ذلك.
    السيد المحترم/ مدعي عام محكمة الجنايات الدولية.
    نؤكد لكم يقيناً ودون أدنى شك بأن المشكو بهم جميعاً قد ارتكبوا "جرائم حرب، جرائم إبادة جماعية، جرائم ضد الإنسانية"
    ونضع أمامكم تفصيلاً أولياً للضحايا والأضرار والتي لا زالت مستمرة في التزايد:
    1-             استهداف المدنيين:
    جراء قصف طائرات العدوان وسفنهم الحربية على الأحياء السكنية والأسواق التجارية والمستشفيات والمستوصفات والمدارس والمصانع والمراكز الخدمية الحكومية وغير الحكومية وغيرها من المنشئات الحيوية كالمطارات والموانئ والمنافذ البرية ومحطات الكهرباء والمشتقات النفطية ومخازن المواد الغذائية والناقلات...الخ.
    فقد سقط جراء ذلك العدوان:
    -                   أكثر من ألف قتيل غالبيتهم من الأطفال والنساء وكبار السن وطلاب المدارس.
    -                   ما يقارب (1700) جريح غالبيتهم إصاباتهم خطيرة.
    وتدمير مئات المنازل السكنية.
    وأضرار جسيمة في مئات المنازل السكنية الأخرى.
    وتدمير وإحراق عشرات "السيارات" المركبات الخاصة بالمواطنين.
    ونزوح مئات الآلاف من مساكنهم ومدنهم إلى الأرياف والتي أصبحت هي أيضاً في مرمى قصف طائرات العدوان.
    وتعطيل عشرات الآلاف من العاملين عن وظائفهم وأعمالهم.
    ونؤكد هنا بأن العدوان قد مثل صراحة:
    -                   هجوم واسع النطاق وممهنج وموجه ضد السكان المدنيين وعن علم بالهجوم.
    أي انها جرائم ضد الإنسانية وفقاً لنص المادة (7)
    ويظهر ذلك بوضوح من خلال القصف على امتداد واسع لمحافظات وقرى اليمن وتركز فعلاً على الأحياء السكنية والتجارية والمستشفيات والمدارس...الخ وتكرارها بشكل يومي يثبت حقيقة العلم بالهجوم.
    -                   إستهداف وعدوان طائفي عنصري عرقي.
    أي انها تمثل جرائم إبادة جماعية وفقاً لنص المادة (6)
    وقد اعترف الناطق الإعلامي العميد العسيري عند سؤاله في مؤتمره الصحفي اليومي/ هل ستتوقف عاصفة الحزم إذا سلم الحوثيين وقوات صالح أسلحتها.
    فأجاب بالنفي.. وأكد أنهم مستمرون حتى لو سلموا أسلحتهم.
    وهذا يؤكد أنهم يهدفون لإبادة جماعية.
    ويمثل أيضاً جرائم حرب وفقاً لنص المادة (8) الفقرة (ب/12) "إعلان أنه لن يبقي أحد على قيد الحياة"
    وهذا واضح من تصريح العميد العسيري بالاستمرار في العدوان.
    *استخدام أسلحة محرمة دولياً:
    لقد أثبتت عدة تقارير ومنها تقرير لمنظمة هيومن رايس ووتش.
    بأن دول العدوان قد استخدمت في قصفها للمدنيين قنابل عنقودية.
    وليس يخفى عليكم بأن هذه الجزئية في حد ذاتها تجعل سرعة تحرك محكمة الجنايات الدولية وجوبياً وعاجلاً في اتخاذ إجراءاته القانونية.
    فالحجم المهول الذي تخلفه هذه القنابل من الضحايا ظاهر فعلاً على أرض الواقع.
    بالإضافة إلى الآثار الظاهرة على جثث القتلى التي احترقت وتفحمت وأجساد الجرحى المحترقة كذلك وهذا ما يندرج ضمن حكم المادة (8) الفقرة (ب/20).
    *قصف مخيمات النازحين بمنطقة المزرق التابع للأمم المتحدة "ثلاث مرات":
    إن قيام طائرات العدوان بقصف مخيمات النازحين التابع للأمم المتحدة ولثلاث مرات في أيام مختلفة.
    يثبت فعلاً ودون أدنى شك ان الهجوم على نطاق واسع وممنهج ضد المدنيين وعن علم حقيقي.
    ولا يندرج ذلك في نطاق جرائم الحرب المحددة في المادة (8) الفقرة (ب/3) خاصة وانه مقر تابع للأمم المتحدة.
    بل ويندرج أيضاً في نطاق جرائم الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية.
    2-             قصف المنشئات الحيوية والاقتصادية:
    أثبت المشكو بهم شركاء العدوان على اليمن بأن جرائمهم تهدف إلى إبادة شعب بأكمله ليس فقط بالقصف الذي يطال المدنيين.
    بل من خلال استهدافهم لكل ما يتعلق بالغذاء ومن ذلك قيامهم بقصف ما يلي:
    -                   مصنع الأغذية والألبان "يماني" بمحافظة الحديدة وتدميره كلياً وبعض المصانع في صنعاء أيضاً.
    -                   مخازن المواد الغذائية التابعة للمؤسسة الاقتصادية اليمنية.
    -                   صوامع الغلال "القمح ومشتقاته".
    -                   ناقلة الزبادي في طريق صنعاء تعز – منطقة يريم.
    -                   ناقلات "القمح" على طريق الحديدة –تعز.
    -                   خزانات المياه في مديرية بني مطر محافظة صنعاء.
    -                   ناقلات المشتقات النفطية ومحطات الوقود.
    -                   مزارع الدواجن (دجاج-بيض).
    وغيرها كثير..
    فما مصير شعب بأكمله تقصف وتحرق مواده الغذائية ومخزونة الاحتياطي من الغذاء؟
    حتماً هو الموت جوعاً.
    فإن لم تقتل طائراتهم الشعب وتحقق أهدافها.
    فإن المجاعة كفيلة بتحقيق ما عجزت عنه طائراتهم وصواريخهم.
    وهنا يظهر بأن هذه الجزئية تؤكد بأن جرائم العدوان قد توافر فيها ما نصت عليه المواد (6، 7، 8) من النظام الأساسي.
    3-             الأطفال والنساء والطلاب والمرضى "الهدف الأساسي للعدوان":
    إن إستهداف هذه الفئات في حد ذاتها.
    تجعل من قيام محكمة الجنايات الدولية بدورها القانوني ليس وجوبياً فقط بل وعاجلاً.
    غالبية القتلى أطفال ونساء..
    استهداف المدارس.. ماذا يعني؟
    قصف المستشفيات.. ماذا يعني؟
    ألا يعني ذلك بأن محكمة الجنايات الدولية أمامها جرائم حرب وجرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.. يجب التحرك أمامها دون تأخير وسرعة ضبط مرتكبيها وإحالتهم للمحاكمة.
    4-             الحصار الجوي والبحري والبري:
    إن الحديث عن الجرائم المترتبة والناجمة عن هذا الحصار لا تحصى ولا تعد.
    فالمشكو بهم شركاء العدوان قد اثبتوا وبما لا يدع مجالاً للشك ان هدفهم هو إبادة شعب اليمن بأكمله.
    فما لم تستطع طائراتهم ان تقصفه وتقتل المدنيين الأبرياء.
    وما عجزوا عن تدميره من مأكل ومشرب "الغذاء"
    فإن حصارهم كفيل بتحقيق ذلك.
    وفعلاً فقد أزهق حصار العدوان المئات والمئات.
    وليس ذلك فقط ما سنتطرق إليه.. بل سنضع أمامكم جزء يسير من العواقب والخسائر البشرية والمادية والاقتصادية وغيرها جراء الحصار المفروض ومنها:
    ·                   منع وصول المواد الغذائية المعيشية الأساسية لليمن "موت جماعي".
    ويقال مؤخراً بأن بعض الدول قد كسرت الحصار ووصلت بعض السفن المحملة بالمواد الغذائية إلا أنها كميات شحيحة لا تغطي الحاجة ونظراً لانعدامها فقد ارتفعت أسعارها بشكل كبير ويعجز المواطن عن شرائها.
    ولا زال الشعب يعاني من استمرار الحصار المفروض وقيام سفن العدوان بمنع وصول السفن التجارية إلى اليمن نهائياً.
    ·                   منع وصول المشتقات النفطية إلى اليمن وما يترتب عليه من أضرار جسيمة ومنها مثلاً توقف أعمال المستشفيات بأجهزتها الطبية والنتيجة الحتمية وفاة "موت المرضى"...الخ.
    وتوقف أعمال المصانع الغذائية والطبية وغيرها.
    ·                   موت العشرات يومياً من المصابين بأمراض مزمنة ومن ذلك:
    -                   مرضى الفشل الكلوي لعدم وجود تحاليل الغسيل الكلوي وزراعة الكلى.
    -                   مرضى السرطان لعدم وجود الأدوية الكيماوية والليزر الخاص بذلك.
    -                   مرضى القلب والشرايين والأوردة.
    وغيرها من الأمراض التي يحتاجون فيها للعلاج أو لإسعافهم إلى خارج الوطن لعلاجهم نظراً لتوقيف جميع رحلات الطيران.
    ·                   موت جرحى العدوان وغيرهم من جرحى الحوادث العرضية.
    فكما أسلفنا بأن غالبية المصابين جراء العدوان حالتهم خطيرة جداً يقتضي سرعة إسعافهم للخارج.
    إلا ان الحصار القائم ومنعهم جبراً من السفر للعلاج تسبب في وفاة عدد كبير منهم ولا زالت البقية الباقية تنتظر الموت.
    وكذلك الحال بالنسبة لجرحى الحوادث العرضية كحوادث المرور والسقوط وغيرها مصيرهم واحد وهو "الموت"
    ·                   منع وصول طائرة المساعدات الطبية الخاصة بالصليب الأحمر الدولي ورفض المناشدات المتكررة واقتصار سماح دول العدوان لوصول طائرة لإجلاء موظفي الصليب الأحمر فقط.
    ويقال مؤخراً بأنهم سمحوا لطائرة مساعدات للصليب الأحمر بالوصول لليمن وهي بكميات غير كافية ولا تشمل جميع الأدوية والمستلزمات الطبية المطلوبة عاجلاً.
    ·                   تشريد الآلاف من اليمنيين العالقين في الخارج وغالبيتهم من المرضى الذين سافروا قبل العدوان لتلقي العلاج ولم يتمكنوا من العودة بسبب الحصار الجوي.
    ووصل الأمر بدول العدوان إلى منع أي تحويلات مالية لهم خارج الوطن وتوقيف البطائق البنكية من الصرف.
    أي أنها جرائم إبادة جماعية لشعب اليمن في الداخل والخارج.
    وهذا ما لم يسبق ان ارتكب على مر العصور.
    وأمور كثيرة جداً لا يتسع المجال لذكرها خاصة وأننا قد حرصنا على الاختصار.
    جميعها تؤكد أن المحكمة أمام وقائع جنائية ينطبق عليها غالبية ما ورد في المواد (6، 7، 8)
    ختاماً:
    لا ننسى هنا ان نتطرق إلى استهداف دول العدوان لقصف المنشئات الحيوية والبنى التحتية لليمن.
    ليس فقط فيما يتعلق بالقطاع الحكومي بل أيضاً للقطاع الخاص.
    جميعها تهدف إلى تدمير وطن بأكمله وإبادة شعب بأكمله.
    إن ما تطرقت إليه هذه الشكوى يمثل جزءاً يسيراً من الحقيقة التي يشهدها الواقع المحسوس والملموس.
    فتكليف محكمة الجنايات الدولية للجنة تابعة لها للانتقال واثبات ذلك على الأرض سيؤكد جلياً ما أشرنا إليه سلفاً وأكثر من ذلك بكثير.
    وبناء على ما سبق نطلب منكم.
    أولاً: فتح تحقيقات جنائية دولية عاجلة ضد المشكو بهم لارتكابهم جرائم حرب وجرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وسرعة إحالتهم للمحاكمة.
    ثانياً: طلب عاجل بتكليف لجنة للانتقال إلى اليمن واثبات الجرائم المرتكبة من قبل المشكو بهم كدليل إثبات بجانب أدلة الإثبات التي سنقدمها لكم والمرفق بعض منها في هذه الشكوى.
    ثالثاً: إصدار قرارات ضبطية ضد المشكو بهم إبتداءً بالقبض عليهم ومنعهم من السفر وتجميد أموالهم وأرصدتهم.
    رابعاً: اتخاذ الإجراءات العاجلة والكفيلة بإلزام المشكو بهم جميعاً بإيقاف عدوانهم على اليمن ورفع الحصار القائم.
    ونحتفظ بتقديم أي طلبات أو إضافات تستجد لاحقاً.
    ملحوظة/ مرفق بهذا بعضاً من الأدلة المؤكدة لصحة الشكوى.
    وتقبلوا فائق التحية والاحترام.
    القانوني "سياق"
    بتاريخه: 11 إبريل 2015م
    الجمهورية اليمنية -صنعاء
    للتواصل معنا:
    -                    بريد المؤسسة: info@ohlyemen.org
      lawhome.y@gmail.com
    ohlymm@gmail.com
    ohlymb@gmail.com
    -                    موقع المؤسسة:   www.ohlyemen.org
    -                    موبايل: 00967777216900
    00967736803333
    00967777402616


    To: The Esteemed Mr. Attorney General  of
     The International Criminal Court
    The Hague - the Netherlands


    Subject: Complaint & Requests about Saudi  Aggression on Yemen
    1.                   Request to initiate an international investigation about crimes of aggression,  international war crimes, crimes against humanity, crimes of genocide, committed by the Kingdom of Saudi Arabian regime and its allies on the Republic of Yemen and its people .
    2.                   Urgent  request to assign a committee to prove crimes committed on the ground.
    3.                   Request  to issue resolutions against the complained-about  offenders, starting with the apprehension of the same, preventing them from traveling, and  freezing their money, accounts and assets.
    4.                   Request to take urgent and sufficient action to assure  obliging all complained-offenders to stop their aggression on Yemen and lifting the siege.

    The complainant:
    Organization House of Law (OHL)
    Non-governmental, civil human right, and Legal organization,
    Sana’a – Republic of Yemen

    Against:
    1-The leadership of the Kingdom of Saudi Arabian Regime and its allies; in the forefront are:
    - Salman Bin Abdul Aziz Al Saud
                    -Mohammad Bin Salman Abdel Aziz Al Saud, Defense Minister
    2- Local Partners of the aggression  ( the Yemeni side)
                    -Abdu Rabbo Mansoor Hadi and his assistants
                    -Leaders of Muslim Brotherhood Organization in Yemen "the Yemeni Grouping for Reform-ISLAH"


    The Honored  Mr. Attorney General of International Criminal Court..
    The OHL organization  raises to you this complaint and requests while being under bombardment of the aggressive countries on Yemen; letters are written with a great possibility that the writer might be killed any moment,  due to the sever barbaric hysterical bombardment on the capital and many other cities and villages ….Even though, the complaint will be completed and raised to you even if it has to be written with the shed blood by the hands of innocent victims that fall down around the clock....
    Our full confidence is placed firstly in God justice, and secondly in the International Criminal Court, which was established for nothing but carrying out its duty toward such serious international crimes, in which the partners of aggression did not give any respect to the binding rules of the international humanitarian law.
    We will present to you, hereafter, a short list of useful facts in respect of  the complaint, its jurisdiction admissibility issues and related requests , which we hope will receive your kind urgent response based on the following :

    The facts:
    1- At the early hours of Thursday 26 march 2015, and without any prior warning, the people of Yemen was surprised by a large number of fighter aircrafts, belonging to the Kingdom of Saudi Arabian regime  and its allies, in the sky of the Republic of Yemen, which has directly and hysterical conducted random bombardment on many residential areas, commercial and vital installations. In addition, the air strikes targeted many military and security vital sites, aiming to destroy their capabilities to defend the nation and the land against aggressors.
    2- After that day, the aggression was continued and fighter aircrafts continue bombardment  daily and around the clock, and still ongoing while writing this complaint.
    A large-scale, wide spread , and systemic attack was launched -with full deliberation and awareness- targeting innocent civilians directly and indirectly. The best proof of that is the continuing of the bombardment to hospitals, schools, residential areas, commercial markets, factories and warehouses, carriers of foodstuffs, fuel stations, oil derivatives road tankers, power stations and gas storage tanks, communication networks and bombing roads, bridges, etc.
    The destruction of infrastructure and especially economic resources is obvious, and aimed  explicitly to the killing and the starvation of the people as a whole, and consequently, causing a genocide crime to the Yemeni people, driven by sectarian and racist motives.
    3- With the continuous bombardment, The coalition of aggression initiated and insisted  to isolate Yemen and its people from the world, as they imposed- at the first hours of the aggression- a complete siege on all naval, air, and ground activities.
    Explanation:
    The geographic and demographic status of the Republic of Yemen.
    Republic of Yemen is situated in the south-western part of the Arabian Peninsula.
    Population: more than 25 million people.
    Borders: It is bordered by Saudi  Arabia (the state leading the aggression coalition) to the north, the Red Sea to the west, the Gulf of Aden and Arabian Sea to the south, and Oman to the east.
    In view of the long distance between Yemeni cities, where more population density exist , and  Sultanate of Oman,  as well as the closing of embassies in Yemen, and the targeting of carriers and stores of food, fuel and others:
                    The imposed blockade has resulted in serious humanitarian disasters, and if this continues the
                    results may be even more serious, as shall be presented respectively in this complaint..

    4.                   The Yemeni partners of the aggression has taken many roles as genuine partners and direct committers in the commission of crimes relating to the complaint. Their roles included dozens of precedent crimes committed during the three years of their ruling of Yemen.
     Abdu Rabbo Mansoor Hadi,  MUSLIM BROTHERHOOD "Reform Party-ISLAH" have committed many crimes taking lives of more than a thousand of innocent people during their ruling the country, dismantling and weakening military and security forces…etc. so to make the country easy to be overtaken by the aggression coalition. Finally, they also invited the aggression against Yemen.
    The local partners of the aggression coalition not only have invited the aggression but also have been supporting and blessing the aggression and urging it to continue against Yemeni people. Moreover, they are taking a great role in the Aggression operation room by furnishing them with information and locations of targets to be bombard by the aggression fighters. Also, some members of ISLAH party has been cooperating with Riyadh operation room by setting guiding signals at the targeted sites as well as communicating with the same for the purpose of exchanging updates of information and instructions.  This has been admitted , in press conferences, by spokesman of the aggression coalition Brigadier General Ahmad Al-Asiri, and was proven on ground as well.

    The reasons and ascriptions:
    ·                     On the basis of the Rome Statute of the International Criminal Court, which defined the jurisdiction of the Court in accordance with the text of Provision(5)of the crimes of genocide, crimes against humanity, war crimes and crimes of aggression. However, the crimes of aggression is still pending owing to the definition of its own until now.
    ·                     On the basis of the text of the article (15) of the Statute, stating that;
    The Prosecutor may initiate investigations propriomotu on the basis of information on crimes within the jurisdiction of the Court.
    ·                     The inability of prosecuting partners of aggression in their own countries jurisdiction system, as they are leaders and head of governments of those countries, and their law does not criminalize such aggressions.

    Therefore, and in light of the a.m. summary of facts, we will demonstrate that the committed crimes  are of your competencies, as proven in details of crimes stated in the provisions of articles 6, 7, 8) of the Rome Statute.


    The Esteemed Mr. International Criminal Court Attorney General.

    We, certainly and without a doubt, assure you that all of the complained persons  have committed "war crimes, genocide, crimes against humanity",
    and we hereby put before you victims and damage details, which continues to increase:

    1.                   Targeting Civilians:
    The following has been resulted by the bombardment of fighter aircrafts and military vessels on residential neighborhoods, shopping centers, hospitals, clinics, schools, factories, governmental & non-governmental utilities &services, and other vital installations such as airports, seaports and land ports, power plants and oil derivatives, food and tankers ... etc.:
    -                      The falling dead of hundreds , most of which are children, women, elder people, and students.
    -                      About (1700) injured, most of them are in serious conditions.
    -                      Destroying hundreds of houses and residential buildings.
    -                      Sever damages in other hundreds of residential buildings and houses.
    -                      Tens of citizens’ motor vehicles were burned and destroyed.
    -                      Displacing hundreds of thousands of people from their own towns and homes to rural areas, which have also become targets for the bombing air fighters of the Saudi aggression coalition.
    -                      Disruption of tens of thousands of workers from their jobs, and businesses.

    We confirm hereby that the aggression have explicitly represented:
    -                      Large-scale, and systematic attack, directed against the civilian population, with knowledge of the attack.
    That is a crime against humanity according to the provision of article (7)of the Rome statute.  That is clearly proven by looking at the spread of the extensive bombardments throughout the governorates and villages of Yemen, which concentrate on residential, commercial areas, hospitals, schools..etc. Also, the repeating of bombing on particular targets expose their prior knowledge of the targets they are attacking.




    -                      Aggression and targeting based on sectarian, ethnic, racist motives.
    That means crimes of Genocide according to the provision of article (6) of the Rome Statute. The spokesman of the aggression coalition Brigadier Al-Asiri has admitted it in a response to a question in a one of his daily media press conference.
    QuestionWould the Storm operation stop if the Houthies and “Saleh” forces surrender their weapons?
    Answer No. and he confirmed that the operations will continue even if weapons are surrendered.
    That is a confirmation that they intend for committing genocide crimes.
    It also represents crimes of war according to the provision of article (8) paragraph(b-Xii), and that’s obvious in the spokesman’s statement that the operations will continue…

    ·                     The use of internationally forbidden weapons:
    Several reports, including the report of the Organization of Human Rights Watch proved  that the Saudi Aggression Coalition used Cluster bombs in the bombardment on Yemen.
    Needless to say that this portion of whole case should urge the International Criminal Court to take a mandatory reaction and expedite taking legal proceedings, as the vast impact of the bombs is obvious in the number of victim resulted on the ground.
    In addition to the clear effects on the bodies of the dead and wounded that were burned and turned like charcoal, and this is what falls within the provision of article (8) paragraph (b-xx).

    ·                     Bombing “almrzq” displaced persons camps of the United Nations "three times":
    The bombardment on  the UN camps for displaced persons at “almzrq” three times on different days, in fact, proves without a doubt that the attack represent a large scale, systemized and daily attack against civilians and with real knowledge.
    This attack not only be categorized under  the scope of the war crimes specified in article (8) paragraph (b-iii), especially when the camps belongs to The UN, but also falls in the scope of the crimes of genocide and crimes against humanity.

    2.                   The bombardment of vital and economic installations:
    The complained persons have proven that the committed crimes aimed to kill an entire people not only by the bombardment on civilians but also through targeting everything related to food, and that is through the bombardments on the following:
    -                      Milk and foodstuff factory “Yamany”, Hodeidah governorate and destroying it completely in addition to other factories in Sana’a.
    -                      Basic grains and other food stuff giant stores belonging to the Yemen Economical Corp.
    -                      Grain Silos “Wheat and flour”.
    -                      Yoghurt Transport which was traveling on Sana’a-Taiz Road (at Yarim)
    -                      Wheat Transport Trucks on Hodiedah-Taiz Road.
    -                      Water Storage tanks in BaniMatar, Sana’a governorate.
    -                      Fuel transport tankers and fuel stations.
    -                      Poultry farms (chicken and eggs)
    -                      And so many others…
    So, what is the destiny of an entire people which his vital reserve of food and food stuff are being targeted and burned?  Inevitably the answer is starving to death.
    If the fighter aircrafts did not kill people and achieve its objectives, then the famine would achieve what their planes and missiles failed to do.
    It’s shown that this part of crimes conforms with admissibility factors for crimes of aggression according to the provisions in articles ( 6, 7, 8) of the Statute.

    3.                   Children, women, students and sick people are targets of the aggression:
    Targeting these groups should urge the International Criminal Court carry out its legal duty urgently .Most of the casualties were women and children.
    Targeting schools.. What does it mean?
    Bombing hospitals.. What does it mean?
    Doesn’t this mean that the International Criminal Court before war crimes, crimes of genocide and crimes against humanity? We must move ahead without delay and expedite the perpetrators and bring them to trial.

    4.                   Air, land and sea blockade:
    The talk about crimes implications resulting from this siege is countless. The aggression partners –complained about- have proved with no doubt that their goal is  a genocide of the people of Yemen as a whole. Whatever targets the fighters aircraft failed to accomplish, through bombing innocent civilians, the siege would do. And what they failed to destroy as regards to food and water, the siege would accomplish instead.
    in fact, the imposed siege by the aggression coalition has wasted hundreds and hundreds of people. Not only that we will address it to you,  But we will put before you a fraction of the human material, and economic losses resulted by the blockade, including:

    ·                     Prevention of arrival of vital basic food stuff and grains to Yemeni ports “Massive Death”.
    Lately, we have heard that some countries had broken the siege and some ships succeeded to unload their cargo of food stuff, however, it is still not enough and does not meet the market demand which caused rational prices increase while people do not have money to buy.
    In general, these shipments are considered rare as the coalition returned to block ports from ships and prevent arrival of food.

    ·                     Prevention of arrival of fuels and its sever implications such as stopping hospitals with all life vital medical appliances, equipment, and instruments which eventually cause death of sick people..etc.
    -                      Shutting down food stuff factories and medical factories.
    -                      Death of tens of sick people everyday; especially those with long-term illnesses, such as:-
    -Patients with renal failure, due to a lack of analysis of dialysis and kidney transplant,
    -Cancer Patients, due to lack of chemical medicines and lasers,
    -Heart and arteries veins.
    -Other diseases and illnesses that need treatment outside the country, but no way to fly 
    because of the air blockade imposed by the Saudi Coalition. The same conditions are also applicable with injured people as a result of the aggression and other incidents . Many were dead and many others are still waiting for it, unless the blockade is seized to save their lives.

    -                      Prevention of medical aid assistance of The Int’l Red Cross, despite the multiple and repetitive calls upon the Coalition Commanders to allow arrival of such cargos. However, they only allowed the evacuation of The Red Cross staff that were working in Yemen.
    Note: We were told that 2 planes of The Red Cross arrived on April 10th, however, medical supplies and medicines provided are not enough and do not include all medicines and supplies required urgently.

    -                      Thousands of Yemenis are trapped abroad; most of them are patients who had traveled before the aggression for treatment, and had not been able to return because of the air blockade. And to worsen the conditions of the trapped Yemenis, the countries of aggression have imposed a siege on money transfers from Yemen and make void their credit cards. These procedures mean nothing but crimes of genocide to the Yemeni people inside and outside Yemen, which never happened in centuries.

    -                      In addition to many other offensive procedures and actions which we cannot mention in this complaint so not to make it too lengthy. All of the facts confirms that The ICC is facing criminal issues applicable for the provisions of articles (6, 7, 8).

    In conclusion:
    We should not forget to draw your attention to the fact that the Saudi Coalition has been targeting vital installations and infrastructures of Yemen. Not only military sector but also governmental utilities and private sector installations. It’s obvious that such targeting aims for destroying an entire country and entire people of Yemen.

    What we have concluded in this complaint represent a small portion of the reality on ground, and the complete picture of the situation and facts shall be proven through your assigning of a committee for investigations, and definitely many more than what we mentions will be exposed.

    Based on the above, you are kindly requested the following;

    1st.: Open urgent international criminal investigations against the complained-about for war crimes and crimes of genocide, and crimes against humanity, and bringing them to trial.

    2nd.: Assign a Committee to go to Yemen and prove crimes committed by the complained-about persons, and collect evidence alongside with evidence that we can provide you.  Some evidence are attached herewith.

    3rd.: Issue decisions of apprehension against the complained-about persons, preventing them from travel, and freezing their money and assets.

    4th.: Take urgent action to assure obliging the complained-about persons to stop their aggression on Yemen and lifting the siege.

    We reserve the privilege - given by the ICC-  to present any further requests or additions.


    Respectfully,

    Organization House of Law (OHL)
    Sana’a – Republic of Yemen
    April 11th, 2015


    Email: info@ohlyemen.org
    lawhome.y@gmail.com
    ohlymm@gmail.com
    ohlymb@gmail.com
    Website: www.ohlyemen.org

    Mobile: 00967777216900 / 00967736803333
    00967777402616





    Encl.: Some supportive evidence materials for the complaint.



    صفحة للطباعة أرسل هذا المقال لصديق   



           
    المواضيع المرتبطة

    أهم الأحداث

    تسجيل الدخول   |   دخول/تسجيل عضو   |  ( 0 ) تعليقات
    التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.




    الرئيسية   |  أخبار المؤسسة   |  جديد المؤسسة   |  تواصل معنا   |
     جميع الحقوق محفوظة لدى مؤسسة البيت القانوني ومصمم الموقع  
    تصميم وتطوير المهندس /منصور الصلوي
    alselwi99@yahoo.com
    هاتف :770499512